في الطّريق: فرقة أغابي

 

في الطريق

في الطريق، كنت وحدي بلا رفيق

لا أجد أي صديق، يصحبني على مدى الطريق

كنت وحدي، لا أجد شخصًا أمين

يكون مرشدًا معين، يرفع عني الهمّ والأنين

لكنني، رفعت عيني فوقًا للسماء

ملتمسًا من يرفع العناء بكامل الوفاء

في حيرتي، إلهي قد أصغى الي

وإذ به يمسك يدي، ومن محبته أشفق علي

بل إنه، أتى الي من سماه

ليعطيني أفضل حياة، ويضمن لنفسي النجاة

يا سيدي، من مثلك هنا أيا قريب

أنت الصديق وأنت النصيب، معك دومًا أسير

بقربك، ربي تلَذُ لي الحياة

فأنت فادي الخطاة، أنت الرفيق وأنت الإله

وعندك، سأجد كل السلام

وأمشي معك للأمام، ترشدني ربي الى التّمام

يا سيدي، أريد أن أعيش في رضاك

وأتبعن دومًا إثر خطاك، فأسمع نداء فتاك

 

 

 

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.